تابعوا قريتكم على مواقع التواصل الاجتماعي
سجل زوار قرية حزرة
آخر أخبار القرية أهلا بكم     قرية حزرة ترحب بكم     سبحان الله العظيم      استغفر الله العظيم وأتوب اليه    قرية حزرة    قريبا
موقع قرية حزرة الإلكتروني
Добро пожаловать - WELCOME - أهــــلا بــكـم

الزاوية الاجتماعية

أعمال السكان
كونها قرية ريفية لا بد ان يعمل سكانها في الحقول الموروثة عن الآباء و الأجداد على أنها ليست المهنة الاساسية و انما هي محافظة على الأصول و الإرث و العادات ، و رغم ذلك فهي تدر دخلا محترما للبعض و لكنها تبقى مهنة ثانوية إلى جوار المهنة الاساسية , حيث يبلغ عدد الأشخاص المعيلين في القرية 179 ، يعملون في مهن متنوعة فمنهم خمسة معلمون و طبيب و صيدلي و ستة مهندسون و موظفون اداريون في القطاع العام و موظفون في القطاع الخاص و ضباط و صف ضباط في قوى الجبش و الشرطة و عدد منهم في المهن الحرة و المتخصصة و فئة قليلة في قطع حجارة البناء ، و يساهمون في مختلف ميادين عملهم في التنمية و البناء في وطننا الحبيب
وضع المرأة في القرية
معظم نساء القرية مربيات فاضلات متفرغات لأسرهن و تربية الأبناء ، و يعملن في الحقول مع ازواجهن في وقت ثانوي فقط ، يوجد في القرية ممن يعملن ما لا يزيد عن عشرة نساء في ورشة لالبسة الاطفال في القرية ، و ثلاث موظفات في مديرية الصحة من الفئتين الاولى و الثانية ، و ثلاث معلمات إحداهن مديرة المدرسة ، و ممرضة في مشفى الهلال الاحمر ، على ان المقيمات خارج القرية هن ممن اكملن التحصيل العلمي و عملن في اختصاصاتهن من مهندسات و طبيبات و معلمات ، و يوجد في المرحلة الجامعية خمس طالبات في مجالات اللغة العربية و الفيزياء و الإدارة و الهندسة ، و يتقدم عدد يقارب العشرة من شابات القرية لامتحان الشهادة الثانوية بفرعيها العلمي و الأدبي خلال العامين القادمين .
 
العادات والتقاليد
في مجال الحقول و الزراعة
اول ما يمكن الحديث عنه هو الحقول حيث تقسم حقول القرية لعدة اقسام ، ومن عادة اهل القرية توحيد الاصناف المزروعة في كل قسم ، و اعتادو التعاون في أعمال الحقل فيتفقون معا على موعد البذار و موعد الحصاد ، ثم ينظمون مواعيد  بالترتيب لجني المحصول ، و اعتاد القدماء من أهل القرية أن يساعدوا بعضهم يوما بيوم .

في مجال العلم و التعليم
من عادة اهل القرية و منذ القدم ارسال ابنائهم الى المدارس رغم طول المسافة ، فقد كانو يذهبون الى القرى المجاورة قبل تاسيس المدرسة في القرية ، و رغم توفر المدرسة في القرية فلا يزال الطلاب ما بعد الصف السادس يكملون تعليهم في القرى المجاورة و غالبا ما يذهبون سيرا على الاقدام .
في مجال الافراح
اعتاد اهل القرية تقديم المساعدات للعروسين كونهما يؤسسان لبناء عائلة جديدة ، و هذا ما سمي لاحقا بـ(الشوباش) و اعتادوا ايضا ان يتقدم احدهم بداره لاقامة الحفل أو العرس فيها ، و تتعاون نساء القرية في إعداد وليمة العرس ، و غالبا ما كانت تقام الافراح في احد ساحات القرية و هي ( البيدر _ أرض الضيعة _ ساحة الجامع _ بيدر المقيلة )
في مجال الاحزان
المواساة من كل أهل القرية واجب أساسي ، و يتعاون شبان القرية في إعداد القبر للمتوفى و ذلك دون اجر و إنما من باب المساعدة و النخوة ، و لابد أن يحضر كل اهل القرية الصلاة على المتوفى و مراسم الدفن و مجلس العزاء .
 

تابعوا قرية حزرة على شبكات التواصل الاجتماعي